كلمة السيد عميد الكلية أ.د. رياض حسن الانباري

                                                                 

   تأسست كلية دجلة الجامعة الاهلية بموجب الأمر الصادر من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المرقم 3322 في 27/10/2004 وقد كانت ولاتزال وستظل رافداً تربوياً تعليمياً رائداً يستقي الاساليب العلمية وينهل من معطيات التكنولوجيا الحديثة لأعداد جيل سليم من الطلبة متسلحين بالعلم والاخلاق معاً ومحصنين بمفهومات عصرية هدفها خدمة المجتمع ضمن مسيرة هذا الوطن الامين.

  إن كلية دجلة الجامعة تعد ُّ من الكليات الكبيرة والمهمة من بين مؤسسات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الاهلية فمن الناحية العلمية تضم اثني عشر قسماً في التخصصات الطبية والهندسية والعلمية والانسانية ومركزاً متميزاً لبحوث الطب الليزري يتخرج منها آلاف من الطلبة المتدرعين بالعلم ليدخلوا سوق العمل بكل جدارةٍ وتميّز .

 كذلك لايغيب عن البال ان المساحة السطحية للكلية تمتدُ على مساحةٍ تقدّر بـ 17,500 متراً مربعاً وبمساحةٍ بناء    50000 متراً مربعاً يشمل القاعات الدراسية والمختبرات وقاعات متخصصة اخرى اضافة الى غرف الاساتذة والشؤون الادارية  ومستشفى لطب وجراحة الاسنان تحوي  ست عيادات متخصصة بطب وجراحة الاسنان.

  إنَّ الطريق الذي تنتهجه الكلية حافل بالمنجز من الأبداعات ورصين في علاقات الثقة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الموقرة من جهه ومع المجتمع للأخذ باسباب التطور والنهوض من جهه اخرى, وهي إذ تحرص على التطلع إلى الامام فأنما تسعى دائماً إلى الايفاء بألتزاماتها التعليمية والوطنية وصولاً الى الاداء السليم وتتويج هذا الجهد بأمتطاء متن الريادة في التخصصات الطبية والهندسية والعلمية والانسانية محلياً واقليمياً ودولياً, ونحرص ايضاً على القول : إنَّ هذه الكلية تسعى إلى تحقيق جملة من الاهداف نجملها بما يأتي  :

-  المساهمة في بناء اجيال متنورة وعصرية تتسلح بالعلم الذي هو اساس كل تغيير جاد في بناء مجتمع متكامل في منطلقاته واهدافه يصل التراث بالمعاصرة لكي تكون الكلية مركزاً للأرتقاء العلمي من جهه ودعم حاجات الفرد والمجتمع على حد سواء من جهه اخرى, فقد سعت إلى اعلاء شأن العقل والفكر وتحفيز طاقات الابداع والابتكار لدى طلبتها واساتذتها.

-  إعداد مستلزمات العمل الجامعي من مختبرات ووسائل تعليمية واجراء البحوث والدراسات المتخصصة للأسهام في المجالات العلمية والتكنولوجية والاستفادة من بحوث الطلبة المتميزة وبحوث التدريسيين وتقديم الخبرة والمشورة للمؤسسات الاقتصادية والانتاجية والمساهمة بتقديم خدمات للمجتمع ومن هنا كان بناء مستشفى متخصص بطب الاسنان واستحداث المكتب الاستشاري في الكلية ومركزلبحوث الطب الليزري واكاديمية سيسكو لشبكات الحاسوب ومركز التوفل للغة الانكليزية وقسم لتكنولوجيا المعلومات.  

-  السعي بجدية إلى تطوير التعليم المستمر ولتحسين أداء القوى العاملة المتخصصة ورفدها بأحدث التطورات في ميادين اختصاصاتها إلى جانب عقد الدورات المستمرة للتدريب في مجال اختصاصات اقسام الكلية.

-   تسعى الكلية إلى تعميم اساليب تداول المعلومات وتوافرها واستعمالها إلى جانب اعتماد التكنولوجيا الرقمية وصولاً إلى العمل بنظام الكلية الرقمية, من خلال وسائل الاتصال الحديثة وقد تم البدء باستعمال برنامج الدرجات الامتحانية لضبط وتسهيل عمل الوثائق وصناعة السجّل الاساس اضافة إلى برنامج الدرجات الامتحانية وقاعدة معلومات الطلبة في قسم التسجيل وشؤون الطلبة وبرامج اخرى تخص الجداول الأسبوعية وضبط الغيابات وتوزيع الطلبة على القاعات الامتحانية واعتماد منظومة البريد الالكتروني على نطاق موقع الكلية على الشبكة الدولية لتسهيل ادارة العملية التعليمية وتأمين خدمات سريعة للطلبة .

-  فتح قنوات العمل المشترك مع الجامعات العالمية وفق مفهوم التوأمة لتطوير برامج بعض التخصصات للنهوض بالواقع التعليمي وصولاً الى الحصول على الاعتماد الاكاديمي العالمي.

-  تحرص الكلية على نقل الواقع العلمي والنظريات العلمية إلى اداء عمل مثمر في المجتمع ولكي تكون رائدة في الارشاد التربوي والاستفادة من العلم وتطبيقاته في بناء القيم والاخلاق للفرد والمجتمع.

    وهنا لابدّ من الاشارة الى الجهود التي بذلت من العاملين في هذه المؤسسة الاكاديمية الذين بفضلهم حصلت كليتنا على تصنيف متقدم محلياً وعالمياً في مجالات تفتح الآفاق أمامها للتصدر والتأهل بجدارة ومنها تصنيف الويبوميتركس العالمي للجامعات (Webometrics Ranking) وتسعى الكلية للدخول في تصنيفات عالمية اخرى اضافة الى تحقيق مراتب متقدمة في التصنيف العراقي للجامعات والكليات الاهلية التي سيتم اعتماده من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مع ايلاء مفهوم جودة المختبرات التعليمية الاهتمام اللازم لتكون مختبرات الكلية انموذجاً متميزاً من بين مختبرات مؤسسات التعليم العالي في العراق  .

وأمام كل ما مرّ ذكرهُ تبقى الجودة والاعتماد الاكاديمي والنوعي لمخرجات الكلية منهلاً خصباً لكل مافي الطموح. وآخر ما استوجب الاشارةُ اليه ِ آلية التعاون الاكاديمي بالتوأمة مع الكليات الحكومية والتي حمداً لله جارينا التفوق فيها ونعمل جاهدين لرفع مستواه في القوادم من السنين .

 واخيراً تطمح الكلية أنْ تكون عاملاً رئيساً وفاعلاً في المؤسسة الجامعية وندعو الله سبحانه وتعالى أنْ تكون قادرة على المشاركة في بناء الصروح العلمية والتربوية مثمنة جهود كل العاملين فيها أساتذة وباحثين وطلبة.

واللّه وَليّ التُوفِيق. 

 

أ.د. رياض حسن الانباري

عميد كلية دجلة الجامعة

 



 

>

الكلية في صور

خريجي الكلية في سوق العمل

احصائيات الموقع

أكثر عدد من الزيارات كان بتاريخ : 23/08/2015 12:01 pm هو 175 زائر
عدد المتواجدين حالياً : 26
عدد الزوار منذ اطلاق الموقع

شراكات الكلية